العنصريتساءل عن مآل 55 مليار المخصصة لدعم العالم القروي

متابعة/  علي الأنصاري

قال السيد الأمين العام لحزب الحركة الشعبية محند العنصر، إن دستور 2011أعطى صلاحيات واسعة لرئيس الحكومة بتناغم مع صلاحيات المؤسسة الملكية، حيث اعتبر هامش الحريات العامة توسع خلال الحكومة الحالية عكس مايروج، وان الحكومة استطاعت التحكم في المجال المكرو اقتصادي.

وأوضح العنصر أن الحكومة قامت بإصلاحات كبرى في المجال الإجتماعي، كدعم النساء الأرامل، الزيادة في منح الطلبة،، الرفع من معاش التقاعد، إصلاح أنظمة التقاعد، وصندوق الدعم.

إلى ذلك، أكد السيد العنصر أن هذه الإصلاحات هي ملك لكل أحزاب الأغلبية وليس ملك لحزب معين، مشيرا إلى أن للحركة قسم كبير من هذه الحصيلة، وأن الحركة تفتخر بهذه الحصيلة والدفاع عنها، وإن كان ذلك لاينفي أن لحزب الحركة الشعبية مؤاخذات وملاحظات كالتأخير مثلا في إخراج القوانين التنظيمية، وعلى الخصوص الصندوق الخاص بدعم ساكنة العالم القروي، حيث أن هذه الأخيرة لا تلتمس أي تغيير في وضعيتها،موضحا أن المغاربة في العالم القروي محرومون ولا نتذكرهم إلا عندما تحصل كوارث طبيعية وتقدم لهذه الفئة خدمات بشكل إحساني الأمر الذي يستدعي توحيد القرار، متسائلا عن أين ذهبت 55 مليار المخصصة لدعم العالم القروي؟

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button