ملحم بركات يعيد جمهور النهضة لزمن الطرب والسلطنة

نجح الفنان اللبناني القدير ملحم بركات في إعادة جمهور منصة النهضة إلى زمن الطرب والسلطنة، من خلال الحفل الذي أحياه مساء أمس السبت في ثاني ليلة من ليالي النسخة 19 من مهرجان موازين الذي تجري فعاليته حاليا بالعاصمة الرباط، بحضور جمهور تنوع بين أفراد الجالية اللبنانية المقيمة بالمغرب والمغاربة المحبين للون الغنائي الذي قدمه ملحم بركات طيلة مساره الفني الممتد لعقود وقف فيها على مسارح أكبر المهرجانات العربية، على غرار قرطاج وجرش وبعلبك وبيت الدين وغيرها..

كما تفوق الفنان ملحم بركات في حفله في إبراز تمكنه الموسيقي الذي ينضاف إلى تألقه في الأداء لمختلف أغنياته بشكل سلس وعذب منسجم مع أعضاء فرقته الموسيقية، التي تتضمن عازفين مهرة قدموا للحضور طبقا فنيا مميزا بمصاحبة صوت بركات الذي صدح في مختلف جنبات منصة النهضة التي تمايل فيها الجمهور بشكل جميل..

ولم يخل حفل ملحم بركات من روح الهزل، حيث قام بإيهام الحاضرين بانتهاء وصلته الغنائية ومغادرة منصة النهضة، قبل العودة مجددا للاستئناف الغناء بعلو كعب وتمكن كبير لا تبدو معه أية فوارق بين ما يقدمه الفنان اللبناني مسجلا ونظيره المقدم بشكل حي.. والسبب القدرات الصوتية والموهبة الفنية الحاضرتين بعيدا عن أية تقنيات تكنولوجية..

ورغم أن مدة الحفل لم تتعد 50 دقيقة في مجملها، فإن الفنان ملحم بركات أهدى جمهور النهضة وصلة فنية قدم فيها أشهر أغنياته على غرار “على بابي واقف قمرين” و”مرتي حلوة”و”صاير كذاب” إضافة إلى “ولا مرة” دون إغفال تقديم “الميجانا” و “العتابا” اللبنانية، وهي الأغنيات التي تجاوب معها الحضور الذي فاق عدده حضور حفلة افتتاح الدورة الحالية من مهرجان موازين، التي أحيتها الفنانة اللبنانية ديانا حداد لحضور منصة النهضة التي تضرب لجمهورها اليوم الأحد موعد متجدد مع الفنانة اللبنانية مريام فارس في ثاني إطلالة جماهيرية لها من خلال بوابة مهرجان موازين الذي استضافها سنة 2012، ضمن حفل جمعت فيه مختلف عناصر الاستعراض من رقص وغناء وإثارة

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تحقق أيضا
Close
Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.